تواصل معنا

صندوق البريد: 110555 أبو ظبي،
الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 97125993708+
فاكس: 97126544448+
info@tolerance@gov.ae

التواصل السريع

الأخبار الصحفية

خلال تكريمه الفرق الفائزة بكأس التسامح للكركيت : نهيان مبارك: كلنا على أرض الإمارات فائزون بكأس التسامح

نهيان مبارك: علمنا زايد أن نحتفي بالجميع ولاسيما العمال لإسهامهم في نهضة الوطن :تسامحنا لا يفرق بين الناس بسبب اللغة أو الجنس أوالمستوى الاجتماعي

أبو ظبي
قام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عضو مجلس الوزراء ، وزير التسامح إمس الأول بتكريم الفرق الفائزة بالمراكز الأولى بالنسخة الأولى من كأس التسامح للكريكيت عقب المبارة النهائية التي أقيمت على ملعب استاد زايد للكريكيتفي أبو ظبي، وهي البطولة التي شارك بها 16 فريقا محليا يمثلون كافة البيئات العماليه على ارض الدولة، في إطار المهرجان الوطني للتسامح الذي نظمته وزارة التسامح تحت شعار "على نهج زايد"، وشارك في البطولة لاعبون من جنسيات مختلفة تضمأكثر من 20 جنسية، ومن الجدير بالذكر أن البطولة قد انطلقت في الاحتفالية التي نظمتها وزارة التسامح بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي في يوم العمال، واستمرت البطولة على مدى 7 اسابيع في إطار المهرجان الوطني للتسامح تحت شعار "على نهج زايد"، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان.

وقال معالي الشيخ نهيان مبارك عقب تتويج الفائزين "إننا جميعا على أرض الإمارات فائزون بكأس التسامح، مواطنون ومقيمون، فقد ضربنا المثل للعالم في كيفية التعايش والتواصل والتعاون لما فيه صالح الجميع في إطار من التسامح واحترام الآخر مهما كان دينه أو جنسه أو مستواه الإقتصادي والاجتماعي، هكذا علمنا الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بأقواله وأفعاله ومواقفه الصادقة دائما إلى جانب التعايش والتسامح واحترام الجميع، وهكذا علمتنا قيادتنا الرشيدة بما وضعته من قواعد وأسس وقوانين لحماية كافة فئات المجتمع ودعمها وتشجيعها على التعاون لما فيه صالح الوطن وكافة المقيمين على ارضه الطيبة.

وأضاف معاليه أن كأس التسامح للكريكيت ما هي إلا صورة رمزية لما يمكن ان تقدمه الرياضة، وما تتيحه من فرص للتواصل بين مختلف الجاليات والتنافس البناء والإيجابي في جو من التسامح والتعايش، مؤكدا أن المشاركة الواسعة لهذا الكم من الفرق، يجعلنا اكثر إصرار على تنظيم البطولة بشكل سنوي، مشيدا يجهود كافة الشركاء الذين ساهموا في إنحاح البطولة على المستوى التنظيمي والجماهيري ولا سيما مجلس أبوظبي الرياضي، وكافة الجاليات المشاركة والتي تجاوزت 20 جالية، إضافة إلى رجال الأعمال والقطاع الخاص، مهنئا الجميع بنجاح البطولة التي تم تنظيمها في إطار المهرجان الوطني للتسامح.

وأوضح معالي وزير التسامح أن هدف البطولة أن تصل رسالة التسامح والتعايش إلى الجميع، وأن نقول لفئة العمال أنهم دائما في قلب اهتمامات الجميع، وأن تصل رسالتنا إلى العالم لنكون نموذجا في التعاون والتعايش والنجاح أيضا.

يذكر أنه جرى إطلاق "كأس التسامح للكريكيت" أثناء الاحتفالات بعيد العمال كبطولة سنوية دورية للقرى العمالية على مستوى الدولة، وذلك بالشراكة بين وزارة التسامح ومجلس أبوظبي الرياضي

ويهدف كأس الكريكت للتسامح إلى إتاحة المجال أمام شريحة واسعة من العاملين في جميع أنحاء الإمارات للمشاركة في منافسات الكريكيت، واستكشاف الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة عموماً في توحيد الجميع وتجاوز الحدود بين مختلف الجنسيات والثقافات، ويحتفي الكأس بالمبادئ والقيم الإنسانيّة النبيلة التي جسّدها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي نجح في إرساء نهجٍ إنساني يُحتذى به، وعنواناً للتلاحم والتسامح والاحترام والتعايش بين جميع فئات المجتمع الإماراتي.

كما تسلط البطولة الضوء على القيم التي تسهم في دعم مسيرة تقدّم وازدهار الإمارات، وترسيخ رسالة وزارة التسامح الرامية إلى نشر قيم الاحترام والتعايش والحوار بين جميع أفراد المجتمع.، حيث حققت هذه البطولة نجاحاً باهراً، وإقبالاً واسعاً من الفرق المشاركة والعمالة و على حدٍ سواء، وأسهمت في ترسيخ ثقافة التعاون وروح الفريق الواحد، وذلك من خلال المباريات التجريبية بمشاركة اللاعبين المرشحين، بالإضافة إلى توفير شبكات تدريبٍ ضمن المخيمات لتمكين العمال من التدرّب على ضرب الكرات واكتساب المهارات اللازمة لممارسة رياضة الكريكت، وعملت الوزارة مع الشركاء على توفير الظروف التدريبية والبيئة الرياضية على أعلى المستويات.

وشارك في بطولة كأس الكريكت للتسامح 16 فريقاً من مختلف إمارات الدولة والذين تنافسوا بقوّة فيما بينهم على مدى 7 أسابيع. وتم اختيار 16 قرية عماليّة للمشاركة في هذ البطولة، كما قدم كل فريق مشارك مجموعة تضم 15 لاعباً من أجل المنافسة في البطولة.

وشهدت نهاية الأسبوع الماضي بدء منافسات الدور نصف النهائي للبطولة، حيث تأهل كل من فريق "السعديات فالكونز" وفريق "لابوتيل"، إلى المباراة النهائية التي أقيمت امس في استاد الشيخ زايد للكريكيت.


شارك هذا المنشور:

مقالات متعلقة:

0 تعليقات

    كن أول من ترك تعليق على هذا الخبر!

اترك تعليقًا

*  
*  
أفضل عرض للشاشة بدقة 1366 × 768
يدعم المتصفحات التالية: انترنت اكسبلورر 11+، فاير فوكس 23.0+، كروم، سفاري 8.0+، أوبيرا 6.0+.
مطور المحتوى الذكي:ديوان آرابيا
البوابة الرسمية لحكومة الإمارات العربية المتحدة
جميع الحقوق محفوظة © 2019.وزارة التسامح.
Google Code