تواصل معنا

صندوق البريد: 110555 أبو ظبي،
الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 97125993708+
فاكس: 97126544448+
info@tolerance@gov.ae

التواصل السريع

الأخبار الصحفية

"التسامح" تنظم ورش عمل " نحو مؤسسات متسامحة ..الممارسات والسياسات" بأبوظبي ودبي

أبوظبي 

2019/05/28

 

   أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عضو مجلس الوزراء وزير التسامح أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقدر غاليا مساهمات وأدوار القطاع الخاص في التنمية الشاملة التي تعيشها الدولة، وفي نهضتها التي اصبحت مثالا عالميا بارزا، حيث شيدت الإمارات بالتعاون بين الجميع، ولذا فإن فإن هذا الوطن يشارك نهضته مع كافة الجاليات الموجودة على أرضه مقدرا دور ومسؤولية الجميع، فمنذ تأسيس الإمارات على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه رحبت بالموهوبين والمثابرين والطموحين للعيش والعمل والتعاون مع الجميع لتحقيق أفضل المنجزات لصالح الجميع وذلك برعاية ودعم من قيادتها الرشيدة، مضيفا أن الوالد المؤسس أرسى قاعدة ثابتة وهي تعزيز التسامح والتعايش وقبول الجميع مهما كان الاختلاف مع دينهم وثقافتهم وجنسياتهم، واحترام الجميع والتعامل مع كافة المقيمين على أرض هذا الوطن كمكون مهم في مجتمعنا، وهي القاعدة التي رسخت مكانة الإمارات في كافة المجالات محليا وعالميا. 

  جاء ذلك خلال الكلمة التي وجهها معاليه إلى المشاركين في ورشة عمل "نحو مؤسسات متسامحة : الممارسات والسياسات" التي تنظمها وزارة التسامح في كل من أبو ظبي  ودبي وشارك بها ممثلون عن المؤسسات الخاصة بالإمارات، إضافة إلى عدد كبير من الخبراء والمستثمرين، والتي تهدف إلى وضع آليات واضحة لتعزيز التسامح داخل مؤسسات القطاع الخاص، وفق ما يعرف بالمسؤولية التسامحية للمؤسسات، ولوضع مؤشرات واضحة تركز على كل ما يتعلق بالمسؤولية التسامحية بالقطاع الخاص من خلال طرح أربعة عناصر رئيسية للنقاش هي المؤسسة، والموظفين والشركاء والعملاء، إضافة إلى استشراف آراء المشاركين في الورشتين حول مؤشر المسؤولية التسامحية.

   وأوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن المشاركة الواسعة في ورش العمل من جانب مؤسسات القطاع الخاص إنما تعبر بشكل عملي عن إيمانه المطلق بأهمية التسامح ودوره الإيجابي فيما يتعلق بالاسثمار والاقتصاد بشكل عام، مؤكدا ترحيب الوزارة بالعمل معهم لتحقيق هذه الأهداف السامية، خاصة وأن المشاركين في الورشة يمثلون عشرات الجاليات التي تعيش على ارض الإمارات وتسهم بإيجابية في نهضتها وتطورها، وتنعم أيضا بمناخ التسامح والتعايش وقبول الآخر، مشيرا إلى أن وزارة التسامح تركز خلال المرحلة الحالية على أن تصل برسالة التعايش والتسامح إلى كافة فئات المجتمع ولاسيما تلك التي تضم شرائح واسعة من المجتمع كالقطاع الخاص الذي يضم عددا كبيرا من المواطنين جنبا إلى جنب مع أكثر من 200 جالية مقيمة على أرض الدولة، مؤكدا أن الوزارة خطت خطوات واسعة فيما يتعلق ببرنامج الحكومة حاضنة للتسامح، وكذلك دعم دور الأسر والمرأة والشباب في تعزيز التسامح، إضافة إلى حرصها الكبير على أن تطلع المؤسسات الخاصة داخل الإمارات بدورها تجاه تعزيز قيم التسامح والتعايش والسلام.

   ونبه معاليه إلى حرص وزارة التسامح على التواصل مع عدد كبير من المؤسسات الخاصة للمشاركة معها فيما يعرف "بالمسؤولية التسامحية للمؤسسات " حتى تتمكن مؤسسات القطاع الخاص من أن تؤدي دورها في غرس قيم التسامح والتعايش والسلام بين موظفيها وعائلاتهم، وأن تكون مثالا يحتذي به أمام عملائها، وأن تكون لوائحها الداخلية حريصة على نبذ التمييز والتطرف والعصبية ، ولذا تهتم وزارة التسامح بتنظيم عدد كبير من الملتقيات وورش العمل التي تنشر قيم التسامح وتضع اليات مناسبة لتطبيقها على أرض الواقع، مشيدا بالتعاون الكبير من كافة مؤسسات القطاع الخاص مع الوزارة وحرصهم جميعا على المشاركة الفاعلة في كافة الأنشطة المتلعقة بتعزيز التسامح. 

   وأضاف معاليه أن هذه النوعية من الورش يجب ان تركز على دور المؤسسات ودور الموظفين ايضا ليتكامل الدوران في رسم صورة حقيقية للمسؤولية التسامحية لكل مؤسسة، مشيرا إلى أهمية ان تكون هناك "شهادة التسامح للشركات" التي تمنح للمؤسسات التي تنفذ السياسات والإجراءات والممارسات التشغيلية التي تعزز التسامح، والتي يعامل فيها الموظفين باحترام والتعاطف والرحمة، والتي لديها قناعة كاملة بأن التسامح يعزز الكفاءة والفعالية، وتعمل بصفة دائمة على تطوير ومتابعة كافة الأنشطة المتعلقة بالتسامح.

   وأشار معاليه إلى أن دور الموظف في هذه المؤسسات لا يقل أهمية عن المؤسسة ذاتها، لأنه من يتواصل مباشرة مع العملاء، لذا فعليه أن يتصرف بتسامح تجاه جميع أصحاب المصلحة.وأن يقدم الخدمة لعملائه بالتعاطف والتسامح وأن يُظهر الاحترام لقيم ومعتقدات المجتمعات التي يعمل فيها، وان يساهم في تطوير البيئة التي يعمل بها، مؤكدا أن ذلك كله يمكنه تقديم نموذج وطريقة وأداة لإظهار مسؤولية التسامح المؤسسي CTR)) التي تهدف إلى تعزيز قيمة التسامح.

وممن جانبهم عبر المشاركون في الورشة عن تقديرهم للدور الذي يقوم به معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ، وتطلع به وزارة التسامح لتعزيز قيم التعايش واحترام الآخر مؤكدين أن الورشة حفلت بالعديد من الأراء القيمة التي يمكن بلورتها لإقرار خطة عمل لتنظيم كل ما يتعلق بالتسامح والتعايش في القطاع الخاص، وتشكيل آلية تناسب الجميع بما يعود بالفائدة على بيئة العمل وكافة عناصر القطاع الخاص وهي المؤسسات والموظفين والشركاء والعملاء، على أن ترفع التوصيات التي خرجت بها الورشة إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك لإقرارها، مع ترحيب وزارة التسامح للتعاون مع الجميع لتعزيز القيم السامية للتسامح في بيئات العمل بالقطاع الخاص.

 


شارك هذا المنشور:

مقالات متعلقة:

0 تعليقات

    كن أول من ترك تعليق على هذا الخبر!

اترك تعليقًا

*  
*  
أفضل عرض للشاشة بدقة 1366 × 768
يدعم المتصفحات التالية: انترنت اكسبلورر 11+، فاير فوكس 23.0+، كروم، سفاري 8.0+، أوبيرا 6.0+.
مطور المحتوى الذكي:ديوان آرابيا
البوابة الرسمية لحكومة الإمارات العربية المتحدة
جميع الحقوق محفوظة © 2019.وزارة التسامح.
Google Code