تواصل معنا

صندوق البريد: 110555 أبو ظبي،
الإمارات العربية المتحدة
هاتف: 97125993708+
فاكس: 97126544448+
info@tolerance@gov.ae

التواصل السريع

الأخبار الصحفية

الدورة الرابعة فرسان التسامح في العين

العين 

انطلقت أمس (الأحد) بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا الدورة الرابعة من برنامج "فرسان التسامح" والذي نطمته وزارة التسامح برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح، وضمت الدورة ثلاث مجموعات، شارك بها أكثر من 50 شخصاً، اشتملت المجموعة الأولى على أساتذة الجامعة، وضمت المجموعة الثانية عدداً من موظفي الجامعة، أما المجموعة الثالثة فتم تخصيصها لموظفي الجهات الاتحادية والمحلية، ومنها دائرة القضاء وديوان ممثل الحاكم بمنطقة العين ودار زايد للثقافة الإسلامية ومؤسسة التنمية الأسرية ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ووزارة تنمية المجتمع، وتستمر الدورة على مدار 3 أيام وتتضمن مجموعة من الورش والندوات والأنشطة النظرية والعملية المتعلقة بتنمية القدرات الشخصية لكافة المشاركين فيما يتعلق بالتسامح والتعايش السلمي، من خلال تنمية المفاتيح الرئيسية للشخصية المتسامحة لدى كل منهم.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك إن انعقاد الدورة الرابعة عقب أسبوع واحد من الدورة السابقة والتي تم تخصيصها لطلبة الجامعات فقط، يعد دليلاً على نجاح البرنامج في مدينة العين، حيث طالبت العديد من الجهات بتنظيم الدورة الرابعة بالعين أيضاً، مع التركيز على فئة خاصة جداً في المجتمع هي أساتذة الجامعات باعتبارهم مؤهلين لحمل رسالة التسامح إلى طلابهم ومجتمعاتهم المحلية، وهو ما استجابت له الوزارة . وسمحت الدورة الرابعة بمشاركة عدد كبير من موظفي الدوائر المحلية للاستفادة من إمكانات برنامج فرسان التسامح.

وأكد معاليه أن التعريف الإماراتي للتسامح الذي لا يتوقف عند الجانب الأخلاقي أو الديني أو المجتمعي للتسامح وإنما يتعداه إلى تعريف شامل يضمن للإنسان مهما كان دينه أو لونه أو جنسه حقوقاً واضحة كونه إنسان ويفرض عليه واجبات تضمن التعايش السلمي للمجتمعات وتقبل الاختلاف واحترام الآخر، وإعلاء قيم التعاون بديلاً للمنافسة والمواجهة التي تورث التعصب والتطرف، وذلك لتحقيق المصلحة العامة للفرد والمجتمع وفق القانون العادل الذي يحرص على حقوق الجميع في الاختلاف وواجب الجميع في احترام هذا الاختلاف واستثماره لإثراء حركة الحياة وتطوير المجتمع ونهضته ورفاهيته، يجعل من برنامج " فرسان التسامح" باباً مهماً للانطلاق إلى تعريف كافة فئات المجتمع بأدوارهم وواجباتهم وحقوقهم فيما يتعلق بقيم التسامح، إضافة إلى أكثر من 20 مبادرة أخرى تنظمها الوزارة. مؤكداً على أن برنامج فرسان التسامح يمثل صورة مثالية للتعاون مع الشركاء المحليين والاتحاديين وفق آلية واضحة لتحقيق الأهداف السامية ونشر القيم العليا للتسامح.

وأضاف معاليه أن وزارة التسامح حريصة على ألا تكون كلماتنا عن التسامح مجرد شعارات رنانة ما تلبث أن تظهر حتى تختفي ولذلك تم توظيف كامل لطاقات وزارة التسامح، وبدعم مباشر من حكومتنا الرشيدة لتقديم هذه النوعية من البرامج والمباردات التي نهدف من خلالها إلى كافة فئات المجتمع في أماكن تواجدهم، مؤكدا أن برنامج فرسان التسامح لا تقتصر رسالته على فئة معينة من المجتمع، وإنما يتعداه ليشمل كل مجالات عمل وزارة التسامح، حيث يصل برسالة التسامح إلى موظفي الحكومة، وكافة افراد الأسرة، ولا يغفل الشباب في أماكن تواجدهم بالجامعات والمؤسسات، كما يبرز الدور الرائد لدولة الإمارات كنموذج فريد للتسامح حول العالم، من خلال ما يقدمه من أنشطة وما يمتلكه من ادوات مميزة ومبتكرة .

ونبه معاليه إلى أن برنامج فرسان التسامح سيظل أحد أهم المبادرات التي تحفز على الابتكار في مجالات التسامح وتوعية الجميع بالفرص المتاحة أمامهم للمشاركة الفاعلة في تنمية المجتمع، وحفزهم على تحمل مسؤولياتهم في تنمية قيم الخير والعطاء بحيث يتحول التسامح والسلوك الحميد إلى وسيلة لتحقيق القوة والترابط في نسيج المجتمع والاحتفاء بالمواطنة الصالحة، إضافة إلى حماية كافة فئات المجتمع من الأفكار السلبية وتحويلهم إلى طاقة إيجابية في تنمية الوطن.

وأعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن الهدف الرئيسي هو تمكين وتأهيل الراغبين من جميع أفراد وفئات المجتمع، كي يكونوا طاقة إيجابية تسهم في نشر قيم التسامح والتعايش السلمي في ربوع الدولة، مشيدا برعاية ودعم غير محدود من قيادتنا الرشيدة لكافة الجهود التي تعزز التسامح، ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإما

رات.

ومن جهة أخرى عبر الدكتور نور الدين عطاطرة المدير المفوض لجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، عن فخر الجامعة لاستضافتها الدورة الرابعة من برنامج " فرسان التسامح" الذي قدم كماً هائلاً من المعلومات مؤكداً أن البرنامج تم الإعداد له بشكل رائع وفق أسس أكاديمية راقية، ومطالباً باستمراره على المدى الطويل، مؤكداً عزم جامعة العين على المساهمة بدور فاعل في نشر قيم وثقافة التسامح في داخل بيئة العمل وفي المجتمع المحلي.


شارك هذا المنشور:

مقالات متعلقة:

0 تعليقات

    كن أول من ترك تعليق على هذا الخبر!

اترك تعليقًا

*  
*  
أفضل عرض للشاشة بدقة 1366 × 768
يدعم المتصفحات التالية: انترنت اكسبلورر 11+، فاير فوكس 23.0+، كروم، سفاري 8.0+، أوبيرا 6.0+.
مطور المحتوى الذكي:ديوان آرابيا
البوابة الرسمية لحكومة الإمارات العربية المتحدة
جميع الحقوق محفوظة © 2019.وزارة التسامح.
Google Code